pdf-ar تحميل Who is Jesus according to Jesus? بصيغة pdf
 Who is Jesus according to Jesus?

تحميل وقراءة Who is Jesus according to Jesus? بصيغة pdf

الكاتب:

`E-Da`wah Committee (EDC)`

`E-Da`wah Committee (EDC)`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

ميلاد يسوع وهو حدث ميلاد يسوع المسيح أو تجسده حسب العقائد المسيحية، ويحتفل به في ثلاث مناسبات هي عيد الميلاد تذكار الميلاد الجسدي وعيد رأس السنة وهو عيد الميلاد حسب الشرع اليهودي وأساس التقويم الميلادي وذكرى ختان المسيح؛ وعيد الغطاس وهو الميلاد الروحي. ويدعى الزمن الفاصل بين المناسبة الأولى في 25 ديسمبر (7 يناير في التقويم اليولياني) والثالثة في 6 يناير (19 يناير حسب التقويم اليولياني) زمن الميلاد، ويسبقه عادة صوم في الكنائس الأرثوذكسية وصلوات خاصة في الكنيسة الكاثوليكية.

تذكر حادثة الميلاد في إنجيل لوقا وإنجيل متى من زاويتين مختلفتين، إجماع العلماء هو أن كلا من الإنجيلين كتبا بين سنوات 75-85، وعلى الرغم من أنه من الممكن أن تكون إحدى روايتي الميلاد مبنيًة على الأخرى، أو أن الاثنين يشتركان في مصدر مشترك، فإن استنتاج الأغلبية هو أن روايتي ميلاد يسوع في الإنجيلين هما مستقلتان عن بعضهما البعض. وتشكل حادثة الميلاد أحد أهم أركان الإيمان المسيحي، ولد المسيح حسب الأناجيل القانونية في بيت لحم، من أم عذراء، في مكان مقفر إذ لم يجدا مكانًا في النزل، بينما ظهرت ملائكة للرعاة، وحضر المجوس الثلاثة، في حين حاول هيرودس الملك قتله، فهربت العائلة إلى مصر.

قصة ميلاد يسوع هي أساس مناسبة عيد الميلاد المسيحية في 25 ديسمبر، وتلعب دوراً رئيسياً في السنة الليتورجية المسيحية. ويعرض العديد من المسيحيين تقليدياً مشاهد صغيرة للمذود تصور الميلاد في منازلهم، أو يحضرون مسرحيات المهد أو مسابقات عيد الميلاد التي تركز على قصة ميلاد يسوع في الكتاب المقدس. وكان تصوير مشاهد ولادة يسوع تقليدًا في العديد من الدول الأوروبية خلال موسم عيد الميلاد. يُمثل تذكار ميلاد يسوع وذلك بدءًا من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الغريغوري واليولياني غير أنه وبنتيجة اختلاف التقويمين ثلاث عشر يومًا يقع العيد لدى الكنائس المسيحية الشرقية التي تتبع التقويم اليولياني عشية 6 يناير ونهار 7 يناير. وكان التصوير الفني للميلاد موضوعًا مهمًا للفنانين المسيحيين منذ القرن الرابع.

تاريخ ومكان الميلاد

وفقا لإنجيل متى ولوقا مكان ولادة يسوع كان في بيت لحم. وينص إنجيل لوقا على أن مريم أنجبت يسوع ووضعته في مذود لانها لم تجد مكانًا للإقامة في فندق أو منزل عندما حان وقت وضعها للطفل يسوع. الكلمة اليونانية (kataluma) يُمكن ترجمتها على أنها "نزل" أو "غرفة ضيوف"، وتكهن بعض العلماء أن يوسف النجار ومريم قد سعا إلى البقاء مع الأقارب، وليس في نُزل. وعلى الرغم من أن متى لا يذكر صراحة مكان أو جذور يوسف الأصلية أو مكان إقامته قبل ولادة يسوع، تشير الرواية إلى أن العائلة عاشت في بيت لحم. وبحسب إنجيل لوقا كانت مريم تعيش أصلاً في الناصرة خلال حدوث البشارة، أي قبل ولادة يسوع في بيت لحم.

في القرن الثاني ذكر جوستين الشهيد أن يسوع قد ولد في كهف خارج المدينة، في حين وصف إنجيل يعقوب "الولادة الأسطورية" في كهف قريب. تحتوي كنيسة المهد داخل المدينة، والتي بنتها القديسة هيلانة، على موقع الكهف والذي بحسب التقاليد هو مسقط رأس يسوع. الرواية القرآنية لولادة يسوع، مثل الأناجيل، تضع مكان ولادة يسوع في بيت لحم.

لم يتم ذكر تاريخ ميلاد يسوع الناصري في الأناجيل أو في أي نص علماني، لكن غالبية العلماء يفترضون أنها حصلت تاريخًا ما بين 6 ق.م. وعام 4 ق.م. الأدلة التاريخية غامضة للغاية بحيث لا تسمح بتحديد تاريخ نهائي، ولكن تم تقدير التاريخ من خلال الأحداث التاريخية المعروفة المذكورة في إنجيل لوقا الفصل الثاني وإنجيل متى أو عن طريق العمل إلى الوراء من البداية المقدرة لرسالة يسوع. ويشير إنجيل يقول لوقا أنّ يسوع وُلد عندما أصدر "أوغسطس قصير" مرسومًا يقضي بإجراء تعداد للعالم الروماني بأسره. وكان هذا أول إحصاء تم أثناء تولي كيرينيوس حاكم سوريا". كل ما هو مقبول عموماً هو أن يسوع ولد قبل حوالي 4 قبل الميلاد، السنة المقدرة لوفاة هيرودس.

رواية الحدث

في الإنجيل

تُذكر رواية الميلاد في إنجيلي متى ولوقا، وتغدوا الرواية في إنجيل لوقا أكثر تفصيلاً؛ عناصر الرواية الإنجيلية للميلاد مفادها أن مريم قد ظهر لها جبرائيل مرسلاً من قبل الله وأخبرها أنها ستحبل بقوّة الروح القدس بطفل "يكون عظيمًا وابن العلي يدعى، ولن يكون لملكه نهاية"،[لوقا 1/32] وعندما اضطرب يوسف النجار خطيب مريم من روايتها ظهر له الملاك أيضًا في الحلم تصديقًا لرواية مريم وتشجيعًا له، ويتفق متى ولوقا أن الميلاد قد تمّ في بيت لحم مدينة النبي داود لا في مدينة الناصرة حيث كانا يعيشان وحيث تمت البشارة، يعود ذلك تتميمًا للنبؤات السابقة حول مكان الميلاد سيّما نبؤة النبي ميخا، أما السبب المباشر فهو طلب أغسطس قيصر إحصاء سكان الإمبراطورية الرومانية تمهيدًا لدفع الضرائب، ولذلك سافر يوسف مع مريم وكان حينها قد ضمها إلى بيته كزوجته دون أن تنشأ بينهما علاقة زوجية، وعند وصولهما إلى بيت لحم لم يجدا مكانًا للإقامة في فندق أو منزل وحان وقت وضع مريم للطفل يسوع، فبحسب إنجيل لوقا وضعت طفلها في مذود ولفته بقماط.[لوقا 2/7] وإنّ ذكر المذود هو الدافع الأساسي للاعتقاد بوجود المغارة أو الحظيرة، لأن الحظائر عادة كانت عبارة عن كهوف أما المذود فهو مكان وضع علف الحيوانات، وكان أوريجانوس قد أثبت المغارة وقال أنه نقل القصة عن تقاليد أقدم، وتُجمع تفاسير آباء الكنيسة أن ميلاد يسوع بظروف "فقيرة صعبة" لتعليم البشر التواضع وكمثال على الترفع عن الأمور الماديّة، كذلك فإن المناخ اليهودي حينها كان ينتظر قدوم "الماشيح" ملكًا ومحررًا من السلطة الرومانية، وبالتالي فإن مولد المسيح يجب أن يكون كقائد عسكري أو ملك في قصر لا مذود، وفي ذلك إشارة إلى كون ملك المسيح ملكًا روحيًا لا دنيويًا.

في غضون ذلك، كان ملاك من السماء قد ظهر لرعاة في المنطقة مبشرًا إياهم بميلاد المسيح، وظهر في إثره جندٌ من السماء حسب المصطلح الإنجيلي، مُسبحين وشاكرين، أما الرعاة فقد زاروا مكان مولده وشاهدوه مع أمه ويوسف وانطلقوا مخبرين بما قيل لهم من قبل الملاك، ولذلك هم أول من احتفل بعيد الميلاد وفق التقليد. ولعلّ زيارة المجوس الثلاثة هي من أشد الأحداث اللاحقة للميلاد ارتباطًا به، ولا يُعرف من رواية إنجيل متى عددهم غير أنه قد درج التقليد على اعتبارهم ثلاث للهدايا الثلاث التي قدمو

كتب قد تهمك

 الاسلام في مواجهة المذاهب الغربية

الاسلام في مواجهة المذاهب الغربية

الاسلام في مواجهة المذاهب الغربية

 THE MIRACLE IN THE ATOM

THE MIRACLE IN THE ATOM

THE MIRACLE IN THE ATOM

 İsa Mesih (as), Hz. Mehdi (as) ve İttihad-ı İslam

İsa Mesih (as), Hz. Mehdi (as) ve İttihad-ı İslam

İsa Mesih (as), Hz. Mehdi (as) ve İttihad-ı İslam

 القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ التشيكية

القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ التشيكية

القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ التشيكية

اشترك معنا ليصلك كل جديد