pdf-ar تحميل الحقوق المعنوية للزوجة بصيغة pdf
 الحقوق المعنوية للزوجة

تحميل وقراءة الحقوق المعنوية للزوجة بصيغة pdf

الكاتب:

`نورالدين أبولحية `

`نورالدين أبولحية `

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

الزَّوجة أو العَقِيلة أو القرِينة هي النصف الآخر لبناء الأسرة، وهي الأنثى التي هيأت للانجاب. وهي شريكة حياة الزوج.قانونيا لا تسمى المرأة زوجة لفلان وفلان زوجا لفلانة إلا إذا تم عقد زواج رسمي بينهما في الأطر القانونية المعترف بها في بلد الزواج. ويعتبر اي ارتباط بين رجل وامرأة زواجا ولو لم يتم الاعتراف به من قبل الجهات الرسمية. وهذا العقد يحمل كلا الطرفين واجبات ومسؤوليات مادية ومعنوية كل تجاه الآخر، حيث من واجبات الرجل إعالة الزوجة والأبناء. وفسخ هذا العقد يسمى طلاقا لا يتم إلا حسب إجراءات قانونية تعتمد أيضا على طبيعة عقد الزواج الأصلي. يسمى طرفي العقد زوجان، وتعرف العلاقة بينهما بالزواج.

الاختلاف في المجتمعات

في الإسلام

الزوجة لها مكانة عالية في الإسلام، بحيث يضمن لها كافة حقوقها الاجتماعية والأسرية، فمقامها الأول هو الاعتناء بمنزلها وزوجها، ومن أجل الرفع من قيمتها أثناء خطوبتها، ضمن لها الإسلام مهرًا وفرح يشهد به الكل، ليثبت أن الزوجين متزوجان، وللزوجة حق في طرح رأيها بكل حرية في شتى المجالات. ولها حقوقها كاملة في الإسلام.

راجع أيضاً

  • بيع الزوجة في بريطانيا
  • زوج
  • زواج
  • تأثيرات الزواج

مراجع


  • بوابة القانون
  • بوابة المرأة
  • بوابة علم الاجتماع
  • بوابة مجتمع

كتب قد تهمك

 الحق من ربك فلا تكن من الممترين..الرد على الطاعنين في صحة القرآن العظيم والمفسرين آياته بالرأي

الحق من ربك فلا تكن من الممترين..الرد على الطاعنين في صحة القرآن العظيم والمفسرين آياته بالرأي

الحق من ربك فلا تكن من الممترين..الرد على الطاعنين في صحة القرآن العظيم والمفسرين آياته بالرأي

 مجلة الفرقان العدد 628

مجلة الفرقان العدد 628

مجلة الفرقان العدد 628

 مجلة الفرقان العدد 707

مجلة الفرقان العدد 707

مجلة الفرقان العدد 707

 إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربعة عشر

إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربعة عشر

إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربعة عشر

اشترك معنا ليصلك كل جديد