pdf-ar تحميل 30 Hadith for Children بصيغة pdf
 30 Hadith for Children

تحميل وقراءة 30 Hadith for Children بصيغة pdf

الكاتب:

`Ali Ateeq Al-Dhaheri`

`Ali Ateeq Al-Dhaheri`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

الأديان الإبراهيمية وتسمى في الوطن العربي بـ الأديان السماوية أو الشرائع السماوية التي تعتبر بأنها الأديان التي انبثقت مما عرف عند الأكاديميين بالتقاليد الإبراهيمية نسبة للشخصية التوراتية إبراهيم (عبرية: אַבְרָהָם أفراهام ) هناك اختلاف بين معتنقي هذه الديانات حول مايمكن اعتباره دينا إبراهيمياً فالمصطلح يشير إلى اليهودية و‌المسيحية و‌الإسلام في الغالب، بالإضافة لأديان وطوائف أخرى يصنفها البعض أحياناً كأديان إبراهيمية مثل المندائية و‌السامرية و‌الدرزية و‌البابية و‌البهائية والمورمونية و‌الراستافارية.

ولا ينحصر بهم مصطلح الأديان التوحيدية بسبب وجود ديانات تؤمن بإله واحد ولاتعترف بإبراهيم كالآتونية نسبة للإله المصري الواحد آتون كما اعتبره الفرعون أمنحوتب الرابع وديانات كالزرداشتية و‌السيخية. تعد الديانات الإبراهيمية اليوم واحدة من الانقسامات الرئيسية في الدين المقارن (إلى جانب الديانات الهندية والإيرانية والشرقية الآسيوية).

المسيحية والإسلام واليهودية هي الديانات الإبراهيمية التي تضم على أكبر عدد من الأتباع. الأديان الإبراهيمية التي تضم على عدد أقل من الأتباع تشمل المذهب الدرزي، والبهائية، والراستافارية. واعتبارًا من عام 2005 صنفت التقديرات أنّ 54% (3.6 مليار شخص) من سكان العالم هم من أتباع الديانات الإبراهيمية، مما يجعل الـ 46% (2.8 مليار شخص) من سكان العالم من أتباع الديانات غير الإبراهيمية أو اللادينية، ويتوزعون بين 32% من أتباع الديانات الأخرى، وحوالي 16% لا ينتمون إلى أي دين منظم. تشكل المسيحية حوالي 33% من سكان العالم، ويشكل الإسلام حوالي 21 %، وتشكل اليهودية حوالي 0.2%، وتشكل البهائية حوالي 0.1%.

المصطلح

اقترح الباحث الكاثوليكي في الإسلام لويس ماسينيون أن عبارة "الدين الإبراهيمي" تعني أن كل هذه الأديان تأتي من مصدر روحي واحد. أشار بولس الطرسوسي إلى إبراهيم بأنه "أبونا جميعًا". هناك مصطلح قرآني، وهو ملّة إبراهيم أي "دين إبراهيم"، ويشير إلى أن الإسلام يرى نفسه ذروة الممارسة الدينية لإبراهيم. ويزعم التقليد اليهودي أن اليهود ينحدرون من إبراهيم، وأنّ أتباع اليهودية يستمدون هويتهم الروحية من إبراهيم كأول "الآباء" أو البطاركة الكتابيين الثلاثة: إبراهيم وإسحق ويعقوب.

تدعي جميع الديانات الإبراهيمية الرئيسية نسباً مباشراً إلى إبراهيم، على الرغم من أن هذا النسب في المسيحية يُفهم من الناحية الروحية:

  • تم تسجيل إبراهيم في التوراة كجد لبني إسرائيل من خلال ابنه إسحاق من خلال الوعد الذي قطعه في سفر التكوين.
  • يؤكد معظم المسيحيين على أصل الشعب اليهودي يعود إلى إبراهيم، لكنهم، باعتبارهم من الأغيار، يعتبرون أنفسهم مزروعين في شجرة العائلة بموجب العهد الجديد.
  • في التقليد الإسلامي ينحدر النبي محمد العربي من سلالة إسماعيل بن إبراهيم. كما أن التقاليد اليهودية تساوي بين نسل إسماعيل والإسماعيليين والعرب، في حين أن أحفاد إسحاق من قِبل يعقوب، والذي كان يعرف لاحقاً باسم إسرائيل، هم بنو إسرائيل.

يجادل آدم دودز بأن مصطلح "الديانات الإبراهيمية"، على الرغم من أنه مفيد، يُمكن أن يكون مضللاً، لأنه ينقل مشتركاً تاريخياً ولاهوتياً غير محدد والذي قد يمثل مشكلة في التمحيص الدقيق. على الرغم من أن هناك قواسم مشتركة بين الأديان الثلاثة، إلا أن خلفيتهم المشتركة هي إلى حد كبير هامشية بالنسبة لمُعتقداتهم التأسيسية وبالتالي تخفي اختلافات جوهرية. على سبيل المثال، لا تقبل اليهودية أو الإسلام المعتقدات المسيحية الشائعة المتمثلة في التجسد، والثالوث، وقيامة يسوع (أنظر موت يسوع من منظور إسلامي). هناك معتقدات أساسية في كل من الإسلام واليهودية لا تتقاسمها مع معظم الطوائف المسيحية (مثل التوحيد الصارم والالتزام بالقوانين الدينية)، كما أنّ المعتقدات الرئيسية للإسلام والمسيحية والبهائية لا تتقاسمها مع اليهودية (مثل الموقف النبوي والمسياني ليسوع، على التوالي).

التحديات لهذا المصطلح

يرى يوسف زيدان في "اللاهوت العربي" أنَّ تسمية هذه الأديان باسم الأديان السماوية وصف غير صحيح؛ لأنَّ كلَّ دين سماويٌّ بالضرورة، ولعل الأصح -في رأيه- إذا أردنا تمييز الديانات الثلاث عن غيرها، أن نصفها بأنها ديانات رساليَّة أو رسوليَّة؛ لأنها أتتْ إلى الناس برسالة من السماء عبر رسل من الله وأنبياء يدْعُون إليه تعالى ويخبرون النَّاس عنه. ينتقل زيدان بعد ذلك إلى محاولة إثبات أنَّ هذه الأديان الثلاث ليست في الحقيقة إلا ديانة واحدة، ولكنها ظهرتْ بتجلِّيات عدَّة، عبر الزمن الممتدّ بعد النبي إبراهيم، فكانت نتيجة هذه المسيرة الطويلة هي تلك التجليات الثلاثة الكبرى (الديانات) التي تحفل كلُّ ديانة منها بصيغ اعتقادية متعددة.

لجمال الدين الأفغاني مقال بعنوان "وَحْدَة الأديان وانقسامات تُجَّارِها"، ينظر فيه إلى الأديان الرساليَّة نظرة فيها واحديَّة. ورغم عدم إمكان القول أنَّه يراها بهذا المنظور السابق إلا أنه حاول الجمع بين الأديان الثلاثة؛ الموسويَّة والعيسويَّة والمُحمَّديَّة في رؤية تتوسَّل وَحدة المُحتوى توسُّلا ظاهرًا؛ فيرى أنها لا يصحُّ أن تتباين في جوهرها؛ لاتفاقها في المقصد والغاية، ثم يُجادل بعد ذلك عن فكرة الدين الخالص، والدين الخالص عنده ليس دينا واحدا أو دينا بعينه، ولكنَّه الدين الذي تتمُّ له الغلبة والظهور الموعود به، لا دين اليهود أو النصارى أو الإسلام إذا بقوا أسماء مجرَّدة.

يرى جون هيك أنَّ أتباع الأديان الثلاثة يرون لأنفسهم حظوة خاصة عند الله، ليست لدى الآخرين، لكن، إذا كان كلُّ دين من هذه الأديان الثلاثة يرى نفسه الحقَّ المطلق والحقيقة المحضة، ألا يعني هذا أن يتحوَّل العالَم إلى جحيم لا يُطاق؟ يتابع هيك قائلا أنَّ هذه الأديان عبارة عن ظهورات وصور وتجليات لإله واحد؛ فلعلَّ الله تجلى لأفراد البشر بطرق متفاوتة وأنحاء مختلفة. إنَّ يهوه، والله، والأب السماوي للمسيحيين؛ كل واحد منهم يمثِّل شخصيَّة إلهيَّة تاريخيَّة في رأيه، وتمثِّل حصيلة مشتركة من الظهور الكلي للذات المقدَّسة مع تدخُّل القوة المُصَوِّرة للإنسان في ظروف تاريخيَّة خاصَّة.[18][18]

الديانات الإبراهيمية

كتب قد تهمك

 اخطاء يجب ان تصحح في التاريخ…الاسلام دين الله في الارض وفي السماء

اخطاء يجب ان تصحح في التاريخ…الاسلام دين الله في الارض وفي السماء

اخطاء يجب ان تصحح في التاريخ…الاسلام دين الله في الارض وفي السماء

 مجلة الوعي العدد 16

مجلة الوعي العدد 16

مجلة الوعي العدد 16

 التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل في العمل

التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل في العمل

التبرج وخطر مشاركة المرأة للرجل في العمل

 القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ البوسنية

القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ البوسنية

القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى اللغة‎ البوسنية

اشترك معنا ليصلك كل جديد