pdf-ar تحميل الافتقار الى الله تعالى لب العبودية بصيغة pdf
 الافتقار الى الله تعالى لب العبودية

تحميل وقراءة الافتقار الى الله تعالى لب العبودية بصيغة pdf

الكاتب:

`أحمد بن عبد الرحمن الصويان`

`أحمد بن عبد الرحمن الصويان`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

طريق الهجرتين وباب السعادتين هو كتاب لابن قيم الجوزية، عن الإيمان والعقيدة، وقد رآه متمثلاً في طريقين

الأول: الهجرة إلى الله بالعبودية والتوكل والإنابة والتسليم والخوف والرجاء،

الثاني: الهجرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، باعتباره القدوة الحسنة للمسلمين والمثل الأعلى لهم.

مقدمة

ثم أثنى على الله بالوحدانية وذكر حق النبي محمد ومما قاله:

وبعد ذلك انتقل ابن القيم لذكر محبة الله ومعرفته وتوحيده وكيف تصل إلى الرتبة التي وصفها كما يلي:

فصل: في أن الله هو الغنى المطلق والخلق فقراء محتاجون إليه

أدت أن الفقر (الافتقار) أمر ذاتي للخلق ونقل عن ابن تيمية في ذلك والفقر لى وصفُ ذاتٍ لازم أبداً كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي وبناء على هذا قسم الفقر إلى نوعين

فصل: في تفسير الفقر ودرجاته

  • فقر عام اضطرراي أي هو أمر ذاتي لا يتعلق بإرادة الإنسان
  • فقر اختياري اختاره الإنسان نتيجة لأمرين
  1. معرفة الإنسان لربه
  2. معرفة الإنسان لنفسه

ومثل للفقر الاختياري بدعاء كان النبي يدعوه

ونبيه المؤلف أن كل كلام في الفقر في كتب السلوك يعود إلى هذا النوع الخاص الاختياري وليس إلى الفقر العام الذي تشترك به كل المخلوقات.

ثم انتقل المؤلف لتفصيل درجات الفقر.

فصول أنواع الغنى

  • الغنى العالي
  • تفسير غنى النفس
  • ما يغني القلب ويسد الفاقة
  • الدرجة الثانية من درجات الغنى بالله
  • الدرجة الثالثة من درجات الغنى بالله
  • كلمات أهل الطريق في الفقر والغنى: ونقل اقتباسات عن ( يحيى بن معاذ) و (محمد بن عبد الله الفرغانى) و(رويم) و(إبراهيم بن أَدهم) و (ابن الجلاءِ) و ( أَبو سهل الخشاب) و (منصور المغربى) و (ذو النون) كما نقل عن آخرين دون ذكر أسمائهم مستخدما عبارة (قال بعضهم) أو ما يشبهها.

فصل: في أن حقيقة الفقر توجه العبد بجميع أحواله إلى الله

ذكر وصفا متنوعا للفقير إلى الله ومنها: أنه عامل على مراد الله منه لا على موافقة هواه وهو تحصيل مراده من الله، فالفقير خالص بكليته لله عز وجل، ليس لنفسه ولا لهواه في أَحواله حظ ولا نصيب

فصل: في بيان أصلين عظيمين مبنى عليهما ما تقدم

  • الأصل الأول: نفس الإِيمان بالله وعبادته ومحبته وإخلاص العمل له وإفراده بالتوكل عليه هو غذاءُ الإِنسان وقوته وصلاحه وقوامه
  • الأصل الثاني: كمال النعيم في الدار الآخرة أَيضاً به سبحانه وتعالى

فصل: في بيان منفعة الحق، ومنفعة الخلق، وما بينهما من التباين

المخلوق عندما ينفع غيره فهو يرتجي مقابل ذلك عاجلا أو آجلا، بخلاف المنفعة من الخالق فليس له مطلب من المخلوق، وخلص المؤلف إلى التأكيد بأن الناس لا تضر ولا تنفع حقيقة مذكرا بالحديث القدسي

ثم خصص المؤلف فصلًا بعنوان المنفعة المضرة من الله وحده، وتبعه بفصل للجمع بين روايات نفخ الروح في الجنين وفصل للرد على القدرية ومذاهبهم وهذا الفصل يصلح وصفه بأنه من بحوث مقارنة الأديان ويختلف عن السمت العام للكتاب.

فصل: في بيان أن المنفعة والمضرة لا تكون إلا من الله وحده

وفيه أكد المؤلف على أن الإنسان لا يعلم على وجه الحقيقة مصلحته وأن غيره من البشر أقل علما بمصلحته وأقل حرصًا عليها بخلاف الله الذي له تمام العلم والقدرة ويريد المنفعة للإنسان بلا مقابل يصل إليه

ثم استطرد ابن القيم وانتقل للحديث عن القدر وأن أهل الجنة وأهل النار قد خلقوا لها. وهذا يعم الكتاب الكلة أي الخروج من التوجيه السلوكي إلى بيان العقيدة والدفاع عنها والإسهاب في ذلك.

فصل: في تفصيل ما أجمل فيما مر وتوضيحه

وخصص المؤلف هذا الفصل لبيان الحكمة فيما خلقه الله وأمر به، وأن الخير بيد الله ولا يضاف له الشر إلا من جهة إضافته إلى العبد. «ذاته تعالى منزهة عن كل شر، وصفاته كذلك إذ كلها صفات كمال ونعوت جلال لا نقص فيها بوجه من الوجوه، وأسماؤه كلها حسنى ليس فيها اسم ذم ولا عيب، وأفعاله كلها حكمة ورحمة ومصلحة وإحسان وعدل لا تخرج عن ذلك البتة، وهو المحمود على ذلك كله فيستحيل إضافة الشر إليه، وتحقيق ذلك أن الشر ليس هو إلا الذنوب وعقوباتها كما فى خطبته صلى الله عليه وسلم: "الحمد لله نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا"، فتضمن ذلك الاستعاذة من شرور النفوس ومن سيئات الأعمال وهى عقوباتها» وبين ذلك بأكثر من وجه ومنها «وإذا عرف هذا وأنه ليس فى الوجود شر إلا الذنوب وموجباتها، وكونها ذنوباً تأتى من نفس العبد، فإن سبب الذنب الظلم والجهل وهما من نفس العبد، كما أن سبب الخير الحمد والعلم والحكمة والغنى وهى أمور ذاتية للرب وذات الرب مستلزمة للحكمة والخير والجود، وذات العبد مستلزمة للجهل والظلم، وما فيه من العلم والعدل فإنما حصل

كتب قد تهمك

 داوداسه طريقه

داوداسه طريقه

داوداسه طريقه

 THE QURAN An Attempt at a Modern Reading

THE QURAN An Attempt at a Modern Reading

THE QURAN An Attempt at a Modern Reading

 مجلة الوعي العدد 401

مجلة الوعي العدد 401

مجلة الوعي العدد 401

اشترك معنا ليصلك كل جديد