pdf-ar تحميل مجلة أوقاف العدد 8 بصيغة pdf
 مجلة أوقاف العدد 8

تحميل وقراءة مجلة أوقاف العدد 8 بصيغة pdf

الكاتب:

`الآمانة العامة للأوقاف بالكويت`

`الآمانة العامة للأوقاف بالكويت`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

أولا- مفهوم الوقف

أ - المفهوم اللغوي

الوقف في اللغة: هو الحبس يقال : وقفت الدار وقفًا بمعنى حبستها، وجمعه : أوقاف، ، ويقصد بالوقف أيضا معنى آخر هو التسبيل :نحو قوله سبلَ ضيعته تسبيلاً أي :جعلها في سبيل الله .

ب - المفهوم الاصطلاحي

عرفت المذاهب الفقهية الوقف بتعريفات متقاربة من حيث المقصد من إنشاء الوقف ودوره التكافلي، إلا أنهم اختلفوا في الأحكام المتعلقة به، نحو حق التصرف فيه، واسترجاعه، ومدة الوقف، وغير ذلك من الأحكام الفقهية الفرعيـة. و مـن جملة تلك التعريفات نختار ما يلي:

عرفه ابن عرفة المالكي بقوله: " هو إعطاء منفعة شيء مدة وجوده لازما بقاؤه في ملك معطيه ولو تقديرا". و يتضح من هذا التعريف لزوم الوقف، وهو على ملك معطيه أي الواقف.

وعرفه أبو حنيفة بقوله : "حبس العين على ملك الواقف والتصدق بالمنافع على الفقراء مع بقاء العـين". فهـو كالعارية عنده إلا انه غير لازم لو رجع الواقف صح عنده الرجوع.

أما ابن قدامه  فيعرفه في المغني بقوله : "تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة "، و يلاحظ من هذا التعريف أنـه لم يجمع شروط الوقف.

ولخص محمد أبو زهرة مختلف هذه المعاني التي جاءت بها التعاريف السابقة في تعريف جـامع للوقـف بقوله : " الوقف هو منع التصرف في رقبة العين التي يمكن الانتفاع بها مع بقاء عينها وجعل المنفعة لجهة من جهات الخير ابتداء وانتهاء". ويرى أن هذا التعريف هو أصدق تعريف مصور جامع لصور الوقف عند الفقهاء الذين أقروه.

ثانيا - أنواع الوقف

ينقسم الوقف باعتبار الجهة الأولى التي وقف عليها إلى عدة أنواع :

أ – الوقف الخيري ( العام )

وهو الوقف على جهة بر وخير، مما يتعلق به مصالح جميع الناس في بلدانهم، وذلك كالمساجد والمدارس والأربطة والمستشفيات وغيرها .

وتعتبر الكعبة المشرفة أول وقف عام، ويعد الرسول صلى الله عليه وسلم أول من أنشأ الوقف في الإسلام وطبقه عمليا، حيث أوقف ما لديه صدقة لله تعالى .

وأول صفة موقوفة في الإسلاك ما وقفه النبي صلى الله عليه وسلم هو سبعة حوائط ( بساتين ) وهي التي تركها مخيريق اليهودي، الذي قتل في غزوة أحد ، إذ قبل موته أوصى بأمواله للنبي صلى الله عليه وسلم يضعها حيث شاء، فلما قتل تصدق بها النبي صلى الله عليه وسلم أي أوقفها .

ب – الوقف الأهلي الخاص

والمراد به الوقف على الأهل والذرية، بحيث يستحق نفع الموقوف من أراد الوقف برهم من أقاربه، سواء كان شخصا أم جماعة معينة، ويعتبر الوقف الخاص ضمن ما رغب فيه الإسلام من الصدقة على الأقارب، قال الله تعالى : ﴿ يسئلونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم ﴾ البقرة، الآية : 215 .  

ثالثا - المؤسسات الوقفية العامة في الجزائر خلال العهد العثماني

أ – مؤسسة الحرمين الشريفين

إن أموال أوقاف الحرمين الشريفين كانت توجه إلى فقراء مكة والمدينة في مطلع كل سنتين عن طريق مبعوث شريف مكة أو بواسطة أمير ركب الحجاز، ولضمان وصول المداخيل إلى الحرمين الشريفين وجدت قوائم مفصلة لأنواعها ترسل باسم داي الجزائر وتختم بختم الحرمين الشريفين دلالة على وصولها كاملة بعد عودة وفد الحجيج إلى الجزائر العثمانية، وكذلك تقدم الإعانات والمساعدات لأهالي الحرمين الشريفين المقيمين بالجزائر أو المارين بها بعد التأكد من صحة انتسابهم للأماكن المقدمة .

وتجدر الإشارة إلى أن عائدات أوقاف الحرمين الشريفين لم تكن لتبعث أو ترسل كلها إلى أرض الحجاز، فقد كان الوكلاء ينفقون منها على فقراء العاصمة بإستمرار حتى ظن الفقراء مع مرور الأيام أن جزء منها محبس عليهم، وإضافة إلى ذلك كانت تتولى حفظ الأمانات والإنفاق على ثلاثة مساجد حنفية داخل مدينة الجزائر .

هذا وقد أصبحت مؤسسة الحرمين بفضل النشاطات التي تقوم بها والسمعة والمكانة التي تتمتع بها، حيث تشرف على ثلاثة أرباع الأوقاف كلها، وهذا ما دفع أحد المسافرين الأوروبيين إلى القول : " بأن مساكن مدينة الجزائر والحدائق الغربية منها تكاد كلها ملكا للحرمين " .

ب – مؤسسة سبل الخيرات

وتسمى بأوقاف الأحناف  وهي التي تقوم بإدارة المساجد والأوقاف الحنفية، وتذكر بعض المصادر أن مؤسسها كان شعبان خوجة، وقد  تدعمت مكانتها في الفترة الأخيرة من الحكم العثماني حتى أصبحت تحتل المرتبة الثانية بعد مؤسسة الحرمين الشريفين من حيث مداخيلها ونظرا لانتسابها إلى المذهب الحنفي من جهة ولغنى الطائفة التركية وجماعة الكراغلة التي كانت توقف أملاكها لفائدة المساجد الحنفية من جهة أخرى .

وقد أخذت هذه المؤسسة على عاتقها مهمة الإشراف على المساجد التي كانت تتبع المذهب الحنفي، كما تولت الإنفاق أيضا على الزوايا والمدارس والفقراء والموظفين، حيث قدر عدد أوقافها 331 حبسا، ومدخولها السنوي كان يقدر بـ 160.000 فرنكا فرنسيا، خصص مبلغ 14.583 فرنكا لتغطية تكاليف صيانة المساجد والمباني الموقوفة وتوزيع الصدقات، أما الفائض فكان يصرف في شراء عقارات جديدة وأغراض تساهم في تنمية المؤسسة .  

جـ - مؤسسة أوقاف الجامع الكبير : يعتبر الجامع الأعظم بمدينة الجزائر أحد المؤسسات التي لعبت دورا بارزا في الحياة الثقافية والدينية، حيث كانت أوقافه تتصرف وتعنى بالمساجد المالكية، وعرفت أوقاف هذا الجامع بالكثرة والتنوع حيث أصبحت تو

كتب قد تهمك

 الحروب الصليبية في شمال افريقيا واثرها الحضاري

الحروب الصليبية في شمال افريقيا واثرها الحضاري

الحروب الصليبية في شمال افريقيا واثرها الحضاري

 تحريف رسالة المسيح عليه السلام عبر التاريخ اسبابه ونتائجه

تحريف رسالة المسيح عليه السلام عبر التاريخ اسبابه ونتائجه

تحريف رسالة المسيح عليه السلام عبر التاريخ اسبابه ونتائجه

 مجلة الوعي العدد 291

مجلة الوعي العدد 291

مجلة الوعي العدد 291

 دراسة ترتيب الإسم والفعل في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفارسية لشاه ولي الله الدهلوي (دراسة نحوية للجزء الأول من القرآن الكريمد

دراسة ترتيب الإسم والفعل في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفارسية لشاه ولي الله الدهلوي (دراسة نحوية للجزء الأول من القرآن الكريمد

دراسة ترتيب الإسم والفعل في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفارسية لشاه ولي الله الدهلوي (دراسة نحوية للجزء الأول من القرآن الكريمد

اشترك معنا ليصلك كل جديد