pdf-ar تحميل الزواج واجب ديني وضرورة اجتماعية بصيغة pdf
 الزواج واجب ديني وضرورة اجتماعية

تحميل وقراءة الزواج واجب ديني وضرورة اجتماعية بصيغة pdf

الكاتب:

``

``

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

على الرغم من أن الإصلاح البروتستانتي كان في الأساس حركة دينية، إلاّ أنّ تأثيره اشتمل على جميع الجوانب الأخرى من المجتمع: الزواج والأسرة، والتعليم، والعلوم الإنسانية والعلوم، والنظام السياسي والاجتماعي، والاقتصاد، والفنون.

الأسرة

تعتبر الأسرة الوحدة المركزية للمجتمع المسيحي، وهي في المفهوم المسيحي كنيسة صغيرة، وقد سمحت جميع المذاهب البروتستانتية بزواج رجال الدين. وقد أحدث مارتن لوثر ثورة إصلاحية شملت السماح للقسس بالزواج، وكان مارتن لوثر نفسه قد تزوج من كاترينا فون بورا في 13 يونيو 1525.

قد ساهمت العديد من أسر الكهنة في تطوير النخب الفكرية في بلدانهم وبزر العديد من أبناء رجال الدين البروتستانت في كافة المجالات منهم على سبيل المثال الروائية الإنجليزية جاين أوستن، ومختري أول طائرة الأخوان رايت، والفيلسوف والحائز على جائزة نوبل للسلام ألبرت شفايتزر، والكاتب والحائز على جائزة نوبل في الأدب تيودور مومسن، والرياضياتي والفيزيائي ليونهارت أويلر، والفيلسوف فريدرخ نيتشه، والرئيس الثاني والعشرون والرابع والعشرون للولايات المتحدة جروفر كليفلاند، ومؤسس شركة دي بيرز للألماس سيسل رودس، وصمويل مورس مخترع التلغراف، وعالم الرياضيات ألفريد نورث وايتهيد، والحاصل على جائزة نوبل للفيزياء إيرنست والتون، والحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء روبرت كيرل، والحاصل على جائزة نوبل في الطب جون سالستون، وإحد مؤسسي شركة إنتل روبرت نويس، ومستشارة ألمانيا أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني السابق جوردون براون، وعالم النفس كارل يونغ، الممثل دنزل واشنطن، والممثل آرون بول، والمغنية جيسيكا سمبسون وغيرهم.

النساء

منذ حوالي عام 1950، دخلت النساء في سلك الكهنوت، وتولت النساء بعض أهم المناصب القيادية (مثل الأساقفة) وذلك في معظم الكنائس البروتستانتية. حيث تحاول معظم الطوائف البروتستانتية السائدة تخفيف القيود المفروضة منذ زمن بعيد على رسامة النساء كأساقفة، وذلك على الرغم من وجود بعض المجموعات الكبيرة التي تشدد هذه القيود كنوع من ردة الفعل. في حين تبنت الكنائس الكاريزماتية والعنصرة سيامة النساء منذ تأسيسها بهم.

كذلك يتم توجيه انتقادات إلى الكنائس البروتستانتية الإنجيلية والخمسينية والمحافظة من قبل الحركات الأنثوية بسبب تشجيع الكنائس المحافظة على دور المرأة التقليدي، وهو ما تراه الحركات الأنثوية حط من قيمة المرأة. وتصل أحيانًا الانتقادات إلى العقيدة والمفاهيم المسيحية مثل كون الأنبياء من الذكور، وكون قصص الكتاب المقدس تركز على الرجل وهو ما تراه هذه الحركات ساهم في بناء المجتمع الأبوي.

التعليم

أراد الإصلاحيين أن يكون جميع أعضاء الكنيسة قادرين على قراءة الكتاب المقدس والحصول على التعليم على جميع المستويات. على سبيل المثال أسس أتباع مذهب التطهيرية وهم أول من أسس مستعمرة خليج ماساتشوستس عام 1628 كانوا وراء تأسسيس جامعة هارفارد بعد ثماني سنوات على يد القس البروتستانتي جون هارفارد. تبعها بعد ذلك انشاء حوالي اثني عشر جامعة أخرى في القرن 18، وجامعة ييل التي تأسست على يد مجموعة من رجال الدين البروتستانت وجامعة برنستون التي أرتبطت بالكنيسة المشيخية الأمريكية. وجامعة بنسلفانيا التي أسسها رجال دين من الكنيسة الأسقفية والميثودية وجامعة كولومبيا التي أرتبطت بالكنيسة الأسقفية وجامعة براون التي أسستها الكنيسة المعمدانية أما كلية دارتموث فقد أسسها القس الأبرشاني إلياعازر ويلوك كجامعة تبشيرية وجامعة ديوك التي أسسها رجل الأعمال واشنطن ديوك وارتبطت تاريخيًا ورسميًا ورمزيًا في الكنيسة الميثودية،

شدّد المصلحين البروتستانت كل من مارتن لوثر وجان كالفن وغيرهم على أهمية التعليم. في عام 1578 أصدر مجلس الكنائس البروتستانتية الفرنسية منشور يجبر فيه الوالدين تعليم أبناءهم إذ رأى المصلحون البروتستانت في أهمية التعليم داخل الأسرة باعتبارها الوحدة الأساسية لتعزيز الاعتقاد الديني، والاستقرار الاجتماعي، لذلك طالبوا بتوجه المزيد من الاهتمام للأطفال ولتعليمهم ومحاولة نشر القراءة والكتابة حتى يتسنى للجميع قراءة الكتاب المقدس، وبالتالي فان الدول البروتستانتية كانت تولي أهمية للتعليم في المنزل وللحياة المنزلية وفي كيفية الاعتناء بها. وكان أيضًا لطبعة الكتاب المقدس للملك جيمس، تأثير قوي، لا في أميركا أو بريطانيا فقط، بل في أي مكان وصلت إليه اللغة الإنكليزية، أي جميع المستعمرات بما فيها كندا وأستراليا ونيوزيلندا والدول الأفريقية المتحدثة بالإنكليزية. وقد أثرت الطبعة في شعر جون ميلتون وخطب مارتن لوثر كينغ. وبما أن إنجيل الملك جيمس هو مراجعة لترجمة ويليام تيندال وغيره من مترجمي القرن السادس عشر فإنه لا يعتبر ترجمة جديدة بحد ذاته بل هو تصاهر بين أفضل الترجمات التي سبقته. مع ظهور الإصلاح البروتستانتي كان هناك توجه واسع النطاق للتعليم لأنه كان مطلوب من الاصلاحيين أن يكونوا قادرين على قراءة الكتاب المقدس. فقد قال لوثر أنه من الضروري للمجتمع تعليم شبابها. ورأى أنه كان من واجب السلطات المدنية إجبار رعاياهم لإبقاء أطفالهم في المدرسة.

في الهند

بعد عام 1857، أصبح إنشاء المدارس والمستشفيات من قبل المبشرين البروتستانت البريطانيين "سمة محورية للعمل التبشيري والمسارات الرئيسية للتحويل الديني". وتعتبر كلية كنيسة المسيح التي بنيت في عام 1866 وكلية سانت ستيفن والتي بنيت في عام 1881، مثالين على المؤسسات التعليمية البارزة التابعة للكنيسة والتي تأسست خلال فترة حقبة الهند البريطانية. وداخل المؤسسات التعليمية التي أنشئت خلال فترة الحكم البريطاني، كانت النصوص المسيحية، وخاصةً الكتاب المقدس، جزءاً من المناهج الدراسية. خلال فترة الحكم البريطاني، طور المبشرون المسيحيون أنظمة الكتابة للغات الهندية التي لم يكن لها في السابق أنظمة. كما وعمل المبشرون المسيحيون في الهند على زيادة معرفة القراءة والكتابة.

في أفريقيا

بحسب دراسة حديثة، نشرت في مجلة العلوم السياسية الأمريكية (مطبعة جامعة كامبريدج)، حيث تم التركيز على دور المبشرين البروتستانت، وجدت الدارسة أنهم كثيرًا ما تركوا أثرًا اجتماعيًا إيجابيًا للغاية في المناطق التي كانوا يعملون فيها. "من خلال التحليل الإحصائ

كتب قد تهمك

 صيحة تحذير من دعاة التنصير

صيحة تحذير من دعاة التنصير

صيحة تحذير من دعاة التنصير

 Es-Senaul-mutebadilu bejnel-ali vel-ashab

Es-Senaul-mutebadilu bejnel-ali vel-ashab

Es-Senaul-mutebadilu bejnel-ali vel-ashab

 فتنہ اور فساد میں سلامت روی اور استقامت کے رہنما اصول

فتنہ اور فساد میں سلامت روی اور استقامت کے رہنما اصول

فتنہ اور فساد میں سلامت روی اور استقامت کے رہنما اصول

 مستقبل الإسلام بعد سقوط الشيوعية

مستقبل الإسلام بعد سقوط الشيوعية

مستقبل الإسلام بعد سقوط الشيوعية

اشترك معنا ليصلك كل جديد