pdf-ar تحميل Faith and Life بصيغة pdf
 Faith and Life

تحميل وقراءة Faith and Life بصيغة pdf

الكاتب:

`Sheikh Yusuf AI-Qaradawi`

`Sheikh Yusuf AI-Qaradawi`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

كانت العلاقة بين الدين والعلوم موضوعاً للدراسة منذ العصور القديمة الكلاسيكية، حيث اهتم بها وفسرها الفلاسفة واللاهوتيون والعلماء وغيرهم. وجهات النظر تختلف وفقاً للمناطق الجغرافية، والثقافات والحقبة التاريخية، فالبعض يصف العلاقة باعتبارها نوع من الصراع، والبعض الآخر يصفها بالانسجام، والبعض الآخر يري القليل من التفاعل فقط بين الدين والعلم.

كلاً من العلوم والأديان هي المساعي الاجتماعية والثقافية المعقدة التي تختلف عبر الثقافات وتتغير مع مرور الوقت. وقد تحققت معظم الابتكارات العلمية والتقنية قبل الثورة العلمية من قبل المجتمعات التي تنظمها التقاليد الدينية. خلال العصر الذهبي الإسلامي تم وضع الأسس العلمية من قبل ابن الهيثم. روجر بيكون، الذي يُرجع البعض الفضل له في إضفاء الطابع الرسمي على المنهج العلمي، والذي كان راهباً من الفرنسيسكان. احتضنت الهندوسية عبر التاريخي نظام السببية والتجريب، معتبرة أن العلم يجلب المعرفة المشروعة. وقد اعتنق الفكر الكونفوشيوسي آراء مختلفة عن العلم بمرور الوقت. معظم البوذيين ينظرون اليوم إلى العلم على أنه مكمل لمعتقداتهم. في حين أن تصنيف العالم المادي من قبل الهنود واليونانيين القدماء إلى العناصر الكلاسيكية والهواء والنار والماء كان أكثر فلسفية، وفي القرون الوسطى استخدم علماء العالم الإسلامي في القرون الوسطى الملاحظة العملية والتجريبية لتصنيف المواد.

الأحداث في أوروبا مثل قضية غاليليو، المرتبطة بالثورة العلمية وعصر التنوير، قادت علماء مثل جون وليام دريبر لفرض نظرية بأن الدين والعلوم في صراع منهجي، واقعياً وسياسيا على مر التاريخ. هذه الأطروحة تم تبنيها من قبل بعض العلماء المعاصرين مثل ريتشارد دوكينز و كارل ساجان.

القبول العام للحقائق العلمية قد يتأثر بالدين. كثيرون في الولايات المتحدة يرفضون نظرية التطور عن طريق الانتقاء الطبيعي، وخاصة فيما يتعلق بالبشر. ومع ذلك، كتبت الأكاديمية الوطنية للعلوم الأمريكية أن "الأدلة على التطور يمكن أن تكون متوافقة تماماً مع الإيمان الديني"، وهو الرأي الذي أيدته رسمياً العديد من الطوائف الدينية على الصعيد العالمي.

تاريخ المصطلحات

مفاهيم "العلم" و "الدين" هي اختراع حديث: فمفهوم "الدين" ظهر في القرن السابع عشر في خضم الاستعمار والعولمة والإصلاح البروتستانتي، في حين ظهر مفهوم "العلوم" في القرن التاسع عشر في خضم محاولات تحديد ضيق الذين درسوا الطبيعة، وظهرت عبارة "الدين والعلوم" في القرن التاسع عشر بسبب إعادة صياغة المفهومين. فلم يظهر مصطلح "البوذية"، أو "الهندوسية"، أو "الطاوية"، أو "الكونفوشيوسية" إلا في القرن التاسع عشر.

في القرن التاسع عشر، تلقى مفهوم "العلوم" شكله الحديث بالعناوين الجديدة الناشئة مثل "البيولوجيا" و"الأحياء"، و"الفيزياء" وغيرها من المجالات التقنية الأخرى والألقاب؛ تم تأسيس المؤسسات والمجتمعات المحلية، وبدأ التفاعل مع الجوانب الأخرى من المجتمع والثقافة. مصطلح عالمتم صياغته لأول مرة من قبل عالم الطبيعة اللاهوتي وليام وويل في عام 1834، وتم تطبيقه على أولئك الذين يسعون للمعرفة وفهم الطبيعة. ففي العالم القديم، بدءاً من أرسطو، إلى القرن التاسع عشر، كان مصطلح "الفلسفة الطبيعية" هو مصطلح مشترك يستخدم لوصف ممارسة دراسة الطبيعة.

في القرن السابع عشر تلقي مفهوم "الدين" شكله الحديث على الرغم من أن النصوص القديمة مثل الكتاب المقدس والقرآن والنصوص المقدسة الأخرى لم يكن لديها مفهوم الدين باللغات الأصلية ولم يكن لدي الناس أو الثقافات التي كتبت فيها هذه النصوص المقدسة معرفة بهذا المصطلح. في القرن التاسع عشر، لاحظ ماكس مولر أن ما يسمى الدين القديم اليوم، كان يمكن أن يسمى "القانون" في العصور القديمة. فعلى سبيل المثال، ليس هناك ما يعادل بالضبط كلمة "الدين" باللغة العبرية، كما أن اليهودية لا تميز بوضوح بين الهويات الدينية أو القومية أو العرقية أو الإثنية. على مدى تاريخها الطويل، لم يكن لدى اليابان مفهوم "الدين" لأنه لا توجد كلمة يابانية مقابلة، ولا أي شيء قريب من معناها، ولكن عندما ظهرت السفن الحربية الأمريكية قبالة ساحل اليابان في عام 1853 وأجبرت الحكومة اليابانية على توقيع معاهدات كاناغاوا وتم مطالبتها، ضمن بنود المعاهدة، بتطبيق حرية الدين، كان على البلاد أن تتعامل مع هذه الفكرة الغربية.

العصور الوسطى وعصر النهضة

إن تطور العلوم (خاصة الفلسفة الطبيعية) في أوروبا الغربية خلال العصور الوسطى، له أساس كبير في أعمال العرب الذين ترجموا الأعمال اليونانية واللاتينية لعبت أعمال أرسطو دورا رئيسياً في إضفاء الطابع المؤسسي، والمنهجي في العلوم. في المسيحية، تم اعتبار العقل تابعاً لالوحي، الذي يحتوي على الحقيقة في نهاية المطاف، وهذه الحقيقة لا يمكن الطعن فيها. على الرغم من أن المسيحيين في العصور الوسطى كانت لديهم الرغبة في استخدام أسبابهم الخاصة، إلا أنه لم يكن لديهم سوى فرص قليلة لممارسة ذلك. في جامعات القرون الوسطى، كانت كلية الفلسفة الطبيعية واللاهوت منفصلتين، والمناقشات المتعلقة بالقضايا اللاهوتية غالباً كان لا يسمح أن تقوم بها كلية الفلسفة.[حدد الصفحة] إن دور العلم في القرون الوسطى ومدي تأثيره مباشرة علي الفلسفة الجديدة للثورة العلمية لا يزال موضوعاً للنقاش، ولكن كان له بالتأكيد تأثير كبير.

وقد مهدت العصور الوسطى للتطورات التي حدثت في العلم، خلال عصر النهضة والتي نجحت على الفور. مع التطورات الهامة التي تحدث في العلوم والرياضيات والطب والفلسفة، أصبحت العلاقة بين العلم والدين واحدة من المواضيع المثيرة للفضول والاستجواب.وعندما أصبحت النزعة الإنسانية أكثر وأكثر شعبية، حاول الناس فهم الطبيعة المحيطة بهم بشكل أفضل، بدلاً من اللجوء إلى التطلعات الدينية. نظرت النهضة الإنسانية إلى النصوص اليونانية والرومانية الكلاسيكية لتغيير الفكر المعاصر، مما يسمح لعقلية جديدة بالظهور بعد العصور الوسطى. فهم قراء عصر النهضة هذه النصوص الكلاسيكية بالتركيز على القرارات والإجراءات والإبداعات الإنسانية، بدلاً من اتباع القواعد التي وضعتها الكنيسة الكاثوليكية بأنها " خطة الله". وعلى الرغم من أن العديد من علماء عصر النهضة ظلوا دينيين، إل

كتب قد تهمك

 دفاع عن العقيدة و الشريعة ضد مطاعن المستشرقين

دفاع عن العقيدة و الشريعة ضد مطاعن المستشرقين

دفاع عن العقيدة و الشريعة ضد مطاعن المستشرقين

 اصلح الاديان للانسانية…عقيدة وشريعة

اصلح الاديان للانسانية…عقيدة وشريعة

اصلح الاديان للانسانية…عقيدة وشريعة

 كيف نساعد أطفالنا على صيام رمضان ؟

كيف نساعد أطفالنا على صيام رمضان ؟

كيف نساعد أطفالنا على صيام رمضان ؟

 موسوعة بيان الإسلام : شبهات حول النظم الحضارية في الإسلام – ج 5

موسوعة بيان الإسلام : شبهات حول النظم الحضارية في الإسلام – ج 5

موسوعة بيان الإسلام : شبهات حول النظم الحضارية في الإسلام – ج 5

اشترك معنا ليصلك كل جديد