pdf-ar تحميل Les Deux Nobles Dynasties – De Nour Ad-Din et de Saladin بصيغة pdf
 Les Deux Nobles Dynasties – De Nour Ad-Din et de Saladin

تحميل وقراءة Les Deux Nobles Dynasties – De Nour Ad-Din et de Saladin بصيغة pdf

الكاتب:

`Abou Chama 'Abd ar-Rahman al-Maqdissi`

`Abou Chama 'Abd ar-Rahman al-Maqdissi`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

مصطلح الإمبراطورية الأنجوية هو مصطلح حديث يصف مجموعة المناطق التي حكمها البلانتاجانت الأنجويون الواقعة ما بين جبال البرانس (البرينيه) جنوباً حتى إيرلندا شمالاً خلال القرن الثاني عشر ومطلع القرن الثالث عشر. حكمت هذه الإمبراطورية إنجلترا وحوالي نصف فرنسا بالإضافة إلى جزء من إيرلندا، ويحدها من الجنوب كل من مملكة نبرة ومملكة أرغون. لكن وعلى الرغم من اتساع الأراضي الخاضعة لحكم البلانتاجانت، إلا أنهم هُزموا من قبل فيليب الثاني ملك فرنسا مما أدى إلى انقسام الإمبراطورية إلى شطرين وخسارتها كل من نورماندي وأنجو. كانت حرب المئة عام إحدى نتائج هذه الخسارة.

أصل المصطلح

الإمبراطورية الأنجوية هو مصطلح مستحدث يحدد الأراضي التي حكمها أفراد أسرة بلانتاجانت: هنري الثاني وأبنائه ريتشارد الأول (قلب الأسد) والملك جون، وكذلك دوق برطانية جيوفري الثاني. لم يكن مصطلح الإمبراطورية الأنجوية موجوداً في ذلك الوقت، حيث استُخدم لأول مرة من قبل المؤرخة البريطانية كيت نورغت عام 1887 في كتابها (إنجلترا تحت حكم الملوك الأنجويين). أما في فرنسا، فإنه غالباً ما يستخدم مصطلح آخر وهو أرض البلانتاجانت (بالفرنسية: Espace Plantagenêt)‏ لنفس الدلالة. يعود سبب تسمية الإمبرطورية بهذا الاسم نسبة إلى سكان منطقة أنجو التي تنحدر منها أسرة بلانتاجانت.

هناك خلاف بين المؤرخين على صحة إطلاق لقب «إمبراطورية» على مجموعة الأراضي التي ورثها أو حصل عليها هنري الثاني. حيث يقول بعض المؤرخين أن الإمبراطورية الوحيدة التي كانت توجد في غرب أوروبا في تلك الفترة هي الإمبراطورية الرومانية المقدسة. على الرغم من أن ألفونسو السابع أطلق على نفسه لقب إمبراطور إسبانيا عام 1135. ويعترض بعض المؤرخين أيضًا على هذه التسمية لأن المنطقة التي حكمها هنري الثاني لم تكن بتلك القوة أو الأهمية أو الاتساع الذي يؤهلها حتى يُطلق عليها لقب إمبراطورية. ومع أن أفراد أسرة البلانتاجانت لم يسموا أنفسهم أباطرة إلا أن بعض موظفي هنري الثاني نفسه كانوا بالفعل يطلقون لقب إمبراطورية على مجموعة الأراضي التي يحكمها.

معلومات عامة

  • الفترة: العصور الوسطى.
  • نظام الحكم: إقطاعي.
  • العاصمة: لا يوجد عاصمة رسمية.
  • الدين: الكاثوليكية الرومانية.
  • اللغة: الفرنسية القديمة (الأكثر انتشاراً)، النورمندية (في نورماندي)، الإنجليزية الوسطى (في إنجلترا)، البشكنشية (في أقطانية)، الويلزية (في ويلز)، البرطانية (في برطانية)، اللاتينية (في الإدارة الحكومية والكنسية)، الإيرلندية الوسطى (في إيرلندا) وغيرها من اللغات.
  • فترة الاستمرار: من 19 ديسمبر 1154 (وهو تاريخ إعلان هنري الثاني ملكاً على إنجلترا)، إلى 27 يوليو 1214 (وهو تاريخ وقوع معركة بوفين والذي كان النهاية الفعلية للإمبراطورية).
  • الملوك: هنري الثاني (1154-1189) - ريتشارد الأول (1189-1199) - جون (1199-1214).

الجغرافيا

في أوج اتساعها، شملت الإمبراطورية: إنجلترا، وأجزاء من إيرلندا، ودوقيات نورماندي، وغشقونية، وأقطانية؛ بالإضافة إلى عدة مقاطعات، كمقاطعة نانت الواقعة في فرنسا في الوقت الحاضر.

كما أن هناك مناطق أخرى كانت خاضعة لحكم الإمبراطورية ولكنها لم تكن أجزاء رسمية منها، كإمارة ويلز، ومملكة اسكتلندا، وبرطانية، وكورنوال، ومقاطعة طولوشة.

التوسع

أراد هنري الثاني الإستيلاء على البلاد المجاورة لإنجلترا حتى تشكل سداً منيعاً أمام أطماع الأعداء، وتكون بدايةً لتوسيع إمبراطوريته الناشئة. ومن أهم تلك البلدان : اسكتلندا، وويلز، وبرطانية والفلمنك.

قلاع وحصون فرنسا

عام 1154م قام هنري الثاني بشراء مدينة فيرنون الواقعة في شمال فرنسا، و لم يستطع لويس السابع إنكار تفوق القوات الأنجوية على قواته وكان عليه تقبل حقيقة أنه غير قادر على مقارعتها. طالب هنري الثاني بعد شرائه فيرنون الحصول على أجزاء من فيكسن (وهي مقاطعة تقع في شمال فرنسا قرب فيرنون) وهذا ما حصل عليه.

أرسل هنري الثاني توماس بيكيت سفيراً إلى باريس عام 1158 للتفاوض مع لويس السابع، وافق الأخير على أن يجعل ابنته مارغريت زوجة مستقبلية لهنري الصغير (ابن هنري الثاني)، وكان مهرها هو الأراضي التي أخذها هنري الثاني في فيكسن. أما هنري الثاني فحصل على قلاع مولين لا مارش وبونمولين الواقعتين في شمال غرب فرنسا.

بريتاني

في برطانية لم يعترف الدوق كونان الثالث بإبنه هويل وحرمه من أن يكون وريثاً له بعد موته. نتيجة لذلك، أصبحت شقيقته بيرثا وزوجها أودو (أو يوديس) دوقاً ودوقة لبرطانية. شارك هويل زوج أخته الحكم، وكان عليه أن يرضى بالاكتفاء بحكم نانت (التي كانت جزء من برطانية).

في عام 1148م أصبح كونان الرابع (ابن بيرثا) حاكم ريتشموند، وبالنسبة لهنري الثاني فقد كان كونان من المفضلين لديه اعتقاداً منه أنه أسهل من بقية خصومه. في عام 1156م وقعت اضطرابات مدنية في برطانية أدت إلى تدخل كونان الرابع، فطلب سكان نانت المساعدة من هنري الثاني ضد حاكمهم هويل. فتدخل هنري الثاني وأعلن أخاه جيوفري حاكماً على نانت. لكن أخاه لم يستمر في منصبه طويلاً لوفاته عام 1158 وهو في الرابعة والعشرين من عمره. عاد كونان الرابع لحكم نانت مرة أخرى لفترة قصيرة قبل أن يحشد هنري الثاني جيشاً لتهديده ففقد منصبه مرة أخرى.

عارض نبلاء برطانية هنري الثاني بشدة، وقامت ثورات ضده في الأعوام 1167 و1168 وأخيرً في 1173؛ إلا أنها فشلت وتمكن هنري من إخضاعهم. وبذلك أصبحت برطانية تحت سيطرة الإمبراطورية الأنجوية على الرغم من أنها لم تكن جزءاً رسمياً منها.

اسكتلندا

التقى هنري الثاني بمالكولم الرابع عام 1157، وطالب هنري بالحصول على نورثمبرلاند وويستمورلاند وكمبرلاند وهي المدن التي كان قد استولى عليها جد مالكولم (ديفيد الأول) عام 1149. لكن هنري الثاني أصبح الآن أقوى بكثير، فعرف مالكولم أنه ليس بمقدوره الرفض واضطر للتخلي عن تلك المدن والاعتراف بهنري سيداً عليها.

بعد وفاة مالكوم الرابع أصبح ويليام الأول ملكاً على اسكتلندا و لم يكن ويليام الأول سعيداً باستعادة هنري الثاني لنورث

كتب قد تهمك

 الكتب التاريخية في العهد القديم

الكتب التاريخية في العهد القديم

الكتب التاريخية في العهد القديم

 مجلة الوعي العدد 468

مجلة الوعي العدد 468

مجلة الوعي العدد 468

 The Second Safeguard

The Second Safeguard

The Second Safeguard

 PROHVET MUHAMMEDI ELULUGU VÄRVIRAAMAT

PROHVET MUHAMMEDI ELULUGU VÄRVIRAAMAT

PROHVET MUHAMMEDI ELULUGU VÄRVIRAAMAT

اشترك معنا ليصلك كل جديد