pdf-ar تحميل La Tolerance En Islam بصيغة pdf
 La Tolerance En Islam

تحميل وقراءة La Tolerance En Islam بصيغة pdf

الكاتب:

`Mohammad Imara`

`Mohammad Imara`

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

النمو السكانى الإسلامي يشير إلى موضوع النمو السكاني في المجتمع المسلم العالمي. في عام 2006، كان متوسط معدل النمو السكاني في البلدان ذات الأغلبية المسلمة يقدر بنسبة 1.8% سنويًا (عندما يؤخذ في الحسبان نسبة المسلمين وحجم السكان). ويقارن هذا مع معدل نمو سكان العالم الذي يقدر بنسبة 1.12% سنويا. اعتبارًا من عام 2011، فإنه من المتوقع أن عدد السكان المسلمين في العالم سينمو مرتين أسرع بالنسبة إلى غير المسلمين. وعلى مدى السنوات العشرون المقبلة. وبحلول عام 2030، سوف يشكل تعداد المسلمين أكثر من ربع عدد السكان في العالم.

تظهر أغلب الدراسات في القرن الواحد والعشرين، أنه من حيث النسبة المئوية والانتشار العالمي، يعد الإسلام أسرع ديانات العالم نمواً. يتنبأ مركز بيو للأبحاث أن نمو أتباع الإسلام في العالم من المتوقع أن يكون أكبر من نمو غير المسلمين بحلول عام 2050 لعدة أسباب في مقدمتها صغر الأعمار النسبي وارتفاع معدل الخصوبة. بينما لا يوجد للتحول الديني تأثير كبير في ذلك، حيث تظهر دراسات أنه لا وجود لفارق عددي كبير بين المتحولين إلى الإسلام وتاركيه. ووفقاً لدراسة نشرتها مركز بيو للأبحاث عام 2019، لدى المسلمين معدلات خصوبة أعلى من المسيحيين في جميع أنحاء العالم، ويُعد التحصيل العلمي المتدني للمرأة المسلمة عاملاً محتملاً لارتفاع معدل الخصوبة للمرأة المسلمة.

وفقا للتوقعات لعام 2050 من قبل مركز بيو للأبحاث، بين 2010 و2050 سيكون هناك صافي مكاسب للإسلام من خلال التحول الديني من الديانات الأخرى بحوالي (3 مليون) وستكون معظم المكاسب الصافية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتكشف الدراسة أيضا أنه بحلول عام 2050 سيكون هناك تكافؤ تقريبا بين المسلمين (2.8 مليار أو 30% من السكان) والمسيحيين (2.9 مليار أو 31%)، ربما لأول مرة في التاريخ. وفقا لمركز بيو للأبحاث من المتوقع أن عدد المسلمين سيساوي عدد السكان المسيحيين بحلول عام 2070. في حين أن كل الأديان سوف تنمو ولكن المسلمين سوف يتجاوزون عدد السكان المسيحيين بحلول عام 2100، سيكون السكان المسلمين (35% من العالم) أكثر بمقدار 1% من السكان المسيحيين (34%). بحلول نهاية عام 2100 من المتوقع أن يفوق عدد المسلمين عدد المسيحيين. وفقا لنفس الدراسة، لارتفاع النمو السكاني للمسلمين من المتوقع أن ترتفع نسبتهم إلى 30% (2050) من سكان العالم بعد أن كانت 23% (2010).

تحديد النسل الإسلامي

العزل شكل من أشكال تحديد النسل، هو ممارسة معروفة في زمن النبي محمد. عمر وعلي، الثاني والرابع من الخلفاء الراشدين، على التوالي، قد دافعوا عن هذه الممارسة.

قام علماء المسلمين على سبيل المثال بمد أساليب العزل، من قبل تمثيل (منطق)، لإيضاح الأشكال الأخرى المسموح بها لمنع الحمل، حيث تخضع لثلاثة شروط:

  1. حيث أن الذرية هي من حق كل من الزوج والزوجة، يجب استخدام طريقة منع الحمل مع موافقة الطرفين.
  2. الطريقة يجب أن لا تسبب العقم الدائم.
  3. الطريقة يجب أن لا تسبب ضررا دائما بالجسم.

في العالم

  • وفقا لمؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، وقاعدة البيانات العالمية المسيحية اعتبارًا من عام 2007 قدرت أسرع ستة أديان انتشارا في العالم أن تكون هكذا :الإسلام (1.84%)، و البهائية (1.7%)، السيخية (1.62%)، جاينية (1.57%)، الهندوسية (1.52%)، و المسيحية (1.32%). وذكرت أن معدلات المواليد المرتفعة تعد سببا رئيسيًا للنمو. ووفقًا دليل أكسفورد للتحويل الديني يحل الإسلام في الترتيب الثاني من حيث صافي الربح من المتحولين والذي يقدر بحوالي مليون سنوياً وذلك بعد المسيحية، بالمقابل فإن معظم الزيادة في أعداد المسلمين هي نتيجة طبيعية للولادة، حيث يكسب الإسلام سنوياً 22 مليون بسبب معدل الولادة. وبحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية فإن الإسلام يعد الدين الأسرع نموًا في العالم من حيث عدد التحولات في الفترة ما بين 1990 و2000.
  • المونسنيور فيتوريو فورمينتي، الذي يجمع الكتاب السنوي للفاتيكان، قال في مقابلة مع صحيفة الفاتيكان لوسيرفاتوري رومانو أنه للمرة الأولى في التاريخ "أننا لم نعد في القمة: المسلمين تجاوزوا عددنا. وقال إن الكاثوليك يمثلون 17.4 في المئة من سكان العالم -وهي نسبة مئوية مستقرة في حين كان المسلمون يمثلون 19.2 في المئة-. "صحيح أنه من المعروف أن الأسر المسلمة، لا تزال تنجب الكثير من الأطفال، والمسيحية على العكس من ذلك تميل إلى أن تكون لديها أقل وأقل من الأطفال.
  • بحسب دراسة لمركز بيو للأبحاث نُشرت عام 2014 يعيش 53% من مجمل المسلمين في العالم في ستة دول وهي إندونيسيا والهند وباكستان وبنغلاديش ونيجيريا ومصر.
  • بحسب دراسة لمركز بيو للأبحاث نُشرت عام 2015 كان هناك 1.8 مليار مسلم في العالم، يشكلون ثاني أكبر الجماعات الدينية بعد المسيحيين. بين عام 2010 وعام 2015، وُلد ما يقدر بنحو 213 مليون طفل لأمهات مسلمات وتوفي ما يقرب من 61 مليون مسلم - وهي زيادة طبيعية تٌقدر بحوالي 152 مليون. بين عام 2010 وعام 2015 كان حوالي 33% من مجمل المواليد في العالم لأمهات مسيحيات وحوالي 32% لأمهات مُسلمات وحوالي 10% لأمهات من دون انتماء ديني، بالمقابل كان 37% من مجمل الوفيات في العالم لمسيحيين وحوالي 21% لمُسلمين وحوالي 15% لأشخاص من دون انتماء ديني. تعد فروق الخصوبة بين الجماعات الدينية أحد العوامل الرئيسية وراء الاتجاهات السكانية الحالية وستكون مهمة للنمو في المستقبل؛ في عام 2015 كان لدى المسلمين أعلى معدل للخصوبة (2.9)، وكان المسلمون المجموعة الدينية الأصغر عمراً مع متوسط عمر (24 عامًا)،.
  • بحسب دراسة لمركز بيو للأبحاث نُشرت عام 2015؛ من المتوقع أن يعتنق الإسلام حوالي 1.3 مليون شخص حول العالم بين عام 2015 وعام 2020، في حين من المتوقع أن يرتدّ أو يترك الإسلام حوالي 880,000 شخص. أي أن صافي الربح من المتحولين يُقدر بحوالي 420,000 شخص. وهي ستشكل نسبة صغير من النمو العددي للمسلمين.
  • وفقاً لدراسة نُشرت من قبل مركز بيو للأبحاث عام 2019 يعيش المسلمين حول العالم في أسر أكبر حجماً في المتوسط، مع غير المسلمين (6.4 مقابل 4.5 من الأفراد)؛ وهي أكبر نسبة بالمقارنة مع أي مجموعة دينية أخرى. أحد الأسباب التي تجعل المسلمين يعيشون في أسر أكبر هو أنهم يميلون إلى إنجاب المزيد من الأطفال مقارنةً بالجماعات الدينية الأخرى، كما أنّ المسلمون في جميع أنحاء العالم هم أيضاً شباب نسبيا. ويرتبط هذا النوع من الأسرة، على وجه الخصوص، بمستويات منخفضة من التنمية الاقتصادية. الأسر المسلمة الأصغر حجماً تتواجد أوروبا (4.1)، وبهامش واسع - تتواجد أكبر الأسر

كتب قد تهمك

 Ҳожи биродаримга мактуб

Ҳожи биродаримга мактуб

Ҳожи биродаримга мактуб

 مجلة الوعي العدد 100

مجلة الوعي العدد 100

مجلة الوعي العدد 100

 The Message -11

The Message -11

The Message -11

 Education and Nurturing of Muslim Masses

Education and Nurturing of Muslim Masses

Education and Nurturing of Muslim Masses

اشترك معنا ليصلك كل جديد