pdf-ar تحميل مجلة الفرقان العدد 727 بصيغة pdf
 مجلة الفرقان العدد 727

تحميل وقراءة مجلة الفرقان العدد 727 بصيغة pdf

الكاتب:

`جمعية احياء التراث `

`جمعية احياء التراث `

شارك مع اصدقائك

مقال عن الكتاب

تتأثر الخصوبة عند الأنثى بالعمر.  وبالتالي فالعمر عامل رئيسي  للخصوبة عند النساء. بعد البلوغ، تزيد خصوبة الإناث وثم تنقص، مع تقدم عمر الأمومة، مما يتسبب في زيادة خطر العقم عند النساء. في الإنسان، قمة  خصوبة المرأة  في أوائل ومنتصف عمر العشرينات، وبعد ذلك يبدأ في الانخفاض ببطء. في حين أن تشير العديد من المصادر إلى مزيد من الهبوط المتوقع في حوالي سن 35، هذا لا يعتبر واضح   منذ أن الدراسات لا تزال تستند إلى تلك من القرن التاسع عشر. وفي دراسة عام  2004 أشارت أن خصوبة  المرأة الأوروبية بين أعمار  27-34 و 35-39  فقط أربعة في المئة من الفرق. في سن 45، إذا بدأت المرأة في محاولة الحمل لن يكون هناك ولادة حية في 50-80 في المئة من الحالات. انقطاع الطمث، أو توقف الدورة الشهرية, يحدث عادة في الأربعينات و الخمسينات و علامات وقف الخصوبة، على الرغم من إمكانية حدوث العقم المرتبط بالعمر قبل ذلك. العلاقة بين العمر و خصوبة الإناث في بعض الأحيان يشار إلى  "الساعة البيولوجية "عند المرأة.

التأثير الكمي

متوسط عمر المرأة الشابة  في أول فترة (الحيض) هو 12 إلى 13 (12.5 عاما في الولايات المتحدة الامريكية, 12.72 في كندا, 12.9 في المملكة المتحدة) ولكن عند فتيات  postmenarchal، تحدث  حوالي 80 ٪ من دورات غياب الإباضة في السنة الأولى بعد الحيض، 50% في الربع الثالث بنسبة 10% في السنة السادسة. وتصل قمة خصوبة المرأة  في أوائل ومنتصف-20s وبعد ذلك يبدأ في الانخفاض. ومع ذلك، فإن التقديرات الدقيقة لفرص المرأة في الحمل بعد سن معينة ليست واضحة، وهي قابلة للنقاش.

وفقا المعهد الوطني للصحة والتفوق السريري أكثر من 80 من بين كل 100 امرأة تحت سن 40 ، وتتبع علاقة حميمية "جماع" بدون استخدام موانع الحمل، سوف يكون لها القدرة على الحمل في غضون1 سنة من المحاولة. في السنة الثانية فإن النسبة ترتفع إلى أكثر من 90%.

ووفقا لدراسة في عام 2004 من قبل هنري Leridon ، دكتوراه، باحث في علم الأوبئة في المعهد الفرنسي للصحة والبحوث الطبية، بالنسبة لامرأة ترغب في الحمل، دون استخدام أدوية الخصوبة أو التخصيب في المختبر

  • في سن 30
    • 75% سوف يكون لها القدرة على الحمل تنتهي  ولادة حية خلال سنة واحدة
    • 91% سوف يكون لها القدرة على الحمل تنتهي في ولادة حية في غضون أربع سنوات
  • في سن 35
    • 66% سوف يكون لها القدرة على الحمل  تنتهي في ولادة حية خلال سنة واحدة
    • 84% سوف يكون لها القدرة على الحمل  تنتهي في ولادة حية في غضون أربع سنوات
  • في سن 40
    • 44% سوف يكون لها القدرة على الحمل تنتهي في ولادة حية خلال سنة واحدة
    • 64% سوف يكون لها القدرة على الحمل  تنتهي في ولادة حية في غضون أربع سنوات

وفقا لدراسة أجريت على عينة من 782 الأزواج أوروبيين أصحاء، تتراوح  أعمارهم من 19 إلى 39 ، تبدأ الخصوبة في الانخفاض بعد سن 27،  و تنخفض بصورة أكبر إلى حد ما  بعد سن 35. في هذه الدراسة تم تقسيم النساء إلى أربع فئات عمرية: 19-26,27-29، 30-34 و 35-39. وقد أشارت نتائج التحليل الإحصائي" أن النساء في الفئة العمرية 27-29،  كانت فرصتها أقل مع وجود فـروق ذات دلالة إحصائية  في المتوسط من أن تصبح حاملا من فئة 19 إلى 26 عاما. والجدير بالذكر أن معدلات الحمل لم تتغير ولا سيما بين الفئة العمرية 27-29  والفئة العمرية  30-34 ، ولكن انخفض بشكل ملحوظ عن سن 35 إلى 39 سنة. عمر الشريك الذكر كان له أثر كبير على خصوبة المرأة بين النساء الذين بلغوا منتصف الثلاثينات، ولكن ليس بين النساء الأصغر سنا. ومع ذلك، وقال خبراء إن الدراسة كانت صغيرة جدا و كانت هناك الكثير من المتغيرات التي من الصعب جدا الحصول من خلالها على استنتاجات واضحة. وقد أشار بعض الخبراء أن أهم تغيير في معدلات الخصوبة في النساء الأكبر سنا في الحقيقة، هو أن الأمر استغرق منهم وقتا أطول لحدوث الحمل، ليس من الضروري أن كانوا أكثر بكثير من المرجح أن تنجح في نهاية المطاف. وأضاف ديفيد Dunson ،  محلل إحصائي في المعهد الوطني الأمريكي لعلوم الصحة البيئية، فقال: "على الرغم من أننا لاحظنا انخفاض في خصوبة المرأة في أواخر عمر العشرينات، ما وجدناه هو انخفاضا في احتمال أن تصبح حاملا في كل دورة شهرية، وليس في احتمالية  تحقيق الحمل."

أشارت دراسة فرنسية بأنه لا فرق بين معدل خصوبة لامرأة تحت 25 عن تلك ذات العمر 26-30 ، بحيث بعد ذلك تبدأ الخصوبة بالانخفاض. ومن الصعب جدا تقدير الخصوبة عند "المرأة" بسبب عامل الذكور (جودة الحيوانات المنوية).وبحثت تلك الدراسة الفرنسية في  2,193 من النساء اللواتي كانوا يستخدمون التلقيح الاصطناعي لأن أزواجهن كانوا يعانون من حالة "فقد النطاف" azoospermic. أشارت  معدلات النجاح التراكمي بعد 12 دورة من التلقيح، كانت 73% للنساء تحت سن 25 ، 74% في النساء الذين تتراوح أعمارهم 26-30، 61% للأعمار 31-35 و 54% في أكثر من 35 الفئة العمرية. (علما بأن الدراسة من عام 1982 ؛ التلقيح الاصطناعي وتقنيات معدلات النجاح قد تطورت بشكل كبير منذ ذلك الحين.)

في المجر، تقدر دراسة بواسطة  Központi Statisztikai Hivatal (المكتب المركزي للإحصاء)  أن 7%-12% من نساء المجر الأصغر سنا من 30 مصابات بالعقم ؛ 13%-22% من النساء في سن 35 يعانون من العقم ؛ 24%-46% من النساء في سن 40 يعانون من العقم.

أدناه جدول يتضمن تقديرات نسبة النساء اللواتي إذا بدأت الحمل في سن معينة، سوف تفشل في الحصول على ولادة أو إنجاب طفل حي. لاحظ أنه يميلون الباحثين لدى سن الشباب إلى توافق، بينما لدى الأكبر سنا هناك تناقض.

احتياطي المبيض

بالنسبة لاحتياطي المبيض, لدى المرأة العادية 12% من الاحتياطي في سن الثلاثين و لديها فقط 3% في سن الأربعين. 81% من التغير في احتياطي المبيض يرجع إلى العمر وحده، مما يجعل عامل العمر الأكثر أهمية في العقم عند النساء.

من الأساليب الأكثر شيوعا للكشف عن حالة المبيض الاحتياطي، هو إجراء فحص الدم في اليوم  الثالث من الدورة الشهرية لقياس مستوى هرمون FSH في المصل، بدلا من ذلك،  فحص الدم لقياس مستوى هرمون AMH في المصل، يمكن أن تعطي معلومات مماثلة. ويمكن للموجات فوق الصوتية عبر المهبل  أن تستخدم أيضا  "تعتمد على عد البصيلات" هذا الإجراء يسمى حساب عدد الجريبات الغارية.

توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء باختبار فحص احتياطي المبيض بالنسبة للنساء الأكبر سنا من 35 سنة، الاتي لم تقدر بعد 6 أشهر من محاولة الحمل، و المرأة التي في خطر أعلى من تقلص احتياطي المبيض، مثل تلك التي لها تاريخ مرضي،  وكانت تعاني من  سرطان وتعالجت باستخدام " gonadotoxic" علاج الحوض ا

كتب قد تهمك

 الإسلام والأقليات الماضي .. الحاضر .. المستقبل

الإسلام والأقليات الماضي .. الحاضر .. المستقبل

الإسلام والأقليات الماضي .. الحاضر .. المستقبل

 قصة لوط بين القرآن الكريم والتوراة

قصة لوط بين القرآن الكريم والتوراة

قصة لوط بين القرآن الكريم والتوراة

 صفات اليهود كما يصورها القرآن الكريم

صفات اليهود كما يصورها القرآن الكريم

صفات اليهود كما يصورها القرآن الكريم

 正说乐园中青年的领袖、殉教者侯赛因传

正说乐园中青年的领袖、殉教者侯赛因传

正说乐园中青年的领袖、殉教者侯赛因传

اشترك معنا ليصلك كل جديد